الشرقاوي

السموم الكيميائية (4)


سموم المركبات الزرنيخية
( ARSEIN COMPOUND - AS- )

معدن الزرنيخ عبارة عن بلورات صلبة رمادية اللون لامعة وهشة عددها الذري 32 والوزن الجزئي 74.9 ويغلى عند درجة 613*م وكثافته 5.7غم/سم3. وينتشر الزرنيخ بشكل واسع في البيئة وأهم مصادره الصناعية هي عملية تنقية المعادن وحرق الفحم والمبيدات الزرنيخية ويتجمع في بعض الكائنات المائية مثل الاعشاب البحرية وطحالب المياه العذبة والقشريات.
وقد لعب الزرنيخ دورا هاما في عمليات الاغتيال والانتحار وهو يمثل المرتبة العشرين من حيث توافره في التربة ويدخل الزرنيخ في صناعة مبيدات الاعشاب وحفظ الاخشاب ومبيدات الحشرات وصناعة الزجاج الملون ويدخل في صناعة مواد الشامبو المستخدم في تنظيف فراء ال*****ات وتلمعها كما يدخل في صناعة بعض الادوية البيطرية الخاصة بعلاج الديدان.
بعض المعلومات الاضافية:
عرفت الخواص السامة لمركبات الزرنيخ منذ عام 9 بعد الميلاد وقد استخدمت هذه المركبات في العين قبل عام 900م وفي اوربا عام 1669م.
يوجد الزرنيخ في الطبيعة منفردا أو متحدا مع عناصر أخري ويمكن الحصول عليه من تسخين بايريت الزرنيخ (FeASS) حسب المعادلة آلاتية:
FeSS ¾D® FeS +AS
وعند تسخين خامات الفلزات المحتوية على الزرنيخ يتكون ثالث اكسيد الزرنيخ (AS203) نتيجة لتأكسد الزرنيخ ويترسب على شكل رماد ابيض ويحضر الزرنيخ من هذا الأكسيد باختزاله بالكربون حسب العادلة التالية:
2 As2 O3 + 3C ¾D® 4As + 3CO2
عند تسخين بلورات الزرنيخ تتسامى قبل الانصهار ويوجد للزرنيخ نوعان من الاملاح هما املاح الزرنيخيت (ARSENITES) وأملاح الزرنيخات(ARSENARES) وفي معظم الحالات تكون املاح الزرنيخيت أقل ثباتا واكثر سمية وتأثيرا.
أكسيد الزرنيخ (AS2O3) (III).
يحضر هذا المركب بتسخين الخامات الفلزية المحتوية على الزرنيخ بوجود الاكسجين وهو مركب من المركبات الفعالة ذات التأثير السام وهو أيضا رخيص الثمن ويحتوي على 75% زرنيخ ويذوب في الماء بنسبة اكثر من 1% عند درجة 20*م.
يحضر زرنيخيت الصوديوم بتفاعل أكسيد الزرنيخ (AS2O3) (III) مع الصودا الكاوية حسب المعادلة التالية:
3 NaOH + As2O3 ¾® NaAsO2.Na2HASO3 + H2O
تباع هذه المادة على صورة سائلة ولها نسبة ذوبان عالية في الماء وتستعمل اساسا في الطعوم السامة ولمقاومة آفات التي تصيب *****ات المزرعة بغمرها في محلولها وفي ابادة الجراد والجنادب وفي صناعة الاوراق التي يستخدم في ابادة الذباب.
بعض مركبات الزرنيخ السامة:
اكسيد الزرنيخ (AS2O3)
ويسمى الزرنيخ الابيض وهو عبارة عن بلورات بيضاء اللون تذوب في الماء ولا في معظم المذيبات العضوية ويمكن تحضيره من حرق الزرنيخ في الهواء والمادة المتبقية تكون هي اكسيد الزرنيخ وهو يسمى (ARSENIC TRI OXIDE) .
أخضر باريس
وهي المادة التي تتكون على معدن النحاس وخاصة الاواني النحاسية عند تركها في الجو الرطب وتركيبها هو
[Cu (CH3COO)2.3Cu(AS2O3)].
زرنيخ الرصاص وزرنيخيت الصوديوم:
وتركيبه هو (Pb3 [AS2O3]) .
اكسيد الزرنيخ الخماسي (AS2O5):
الا أنه أقل سمية من اكسيد الزرنيخ الثلاثي لكنه بعد امتصاصه في الجسم يأخذ في التحول الى اكسيد الزرنيخ الثلاثي الاكثر سمية.
الجرعة القاتلة لمركبات الزرنيخ تترواح ما بين 120- 200 ملغم خلال 24 ساعة السبب في كثرة استخدام الزرنيخ ومركباته في القتل والانتحار يرجع ذلك لعدم وجود طعم ولا رائحة له وكمية قليلة توضع مع الطعام تكفي لقتل أي انسان وتظهر الاعراض خلال ساعة من تعاطيه.
امتصاص الزرنيخ وآلية عمله:
يتم امتصاص الزرنيخ بشكل رئيسي في الامعاء ويتوزع اكسيد الزرنيخ الثلاثي (AS2O3) في الكبد والشعر والجلد والعضلات ويتم افراز الزرنيخ في العصارة الصفراوية أما بالنسبة لاكسيد الزرنيخ الخمسي(AS2O5) فهو أقل سمية ويتم افرازه بشكل رئيسي في البول الا أنه التحول الى اكسيد الزرنيخ الثلاثي الاكثر سمية وتنتج سمية الزرنيخ بسبب تأثيره على عمل انزيمات مختلفة في جسم الانسان مسئولة عن هضم الدهون فيوقف عملها وتتراكم الدهون في شرايين وأوردة الجسم مما يؤدي الى حدوث جلطة دموية.
الاعراض : يسبب التسمم الجاد اعراضا غير محددة مثل وجود الم وحرقان بالحلق مع قيء شديد أزرق أو اسود اللون وعرق بارد وخروج دم مع البراز وحدوث تقلصات عضلية ومع ذلك لا يتأثر العقل يصاحب ذلك اسهال وصداع وشعور بالعطش واملاح الزرنيخ سامة عندما تمس الجهاز الهضمي وتهيج ابخرتها الاغشية المخاطية ويعتبر حدوث الوذمة في الجفون والوجه من خصائص التسمم بالزرنيخ.
خصائص التسمم بالزرنيخ:
اعراض التسمم المزمن: الاعراض المبكرة تكون على شكل اعتلال في الصحة واضطراب في الجهاز الهضمي و رائحته تشبه رائحة الثوم وفي مرحلة تظهر اعراض في تلون الجلد وتقشره أما في الفترة الاخيرة فتظهر اعراض اصابة الاعصاب الذي تتأثر فيه الأرجل اكثر من الايدي ويبدأ ذلك على شكل نمنمة تبدأ في القدم وتمتد الى الساقين يتبعها فقدان في قوة العضلات ويكون ذلك مصحوبا بفقر الدم وتقرح في حاجز الانف وتلف في الكلي والكبد وقد يؤدي التسمم المزمن بالزرنيخ الى الاصابة بسرطان الجلد والرئة أو الجهاز التنفسي العلوي .
العلاج: اعطاء المصاب جرعة مقدارها 15غم من بودرة الترياق (بتركيبها في صـ رقم 2) التي تقوم بامتصاص السموم الزرنيخية وتعديلها ثم تغسل العدة بمقدار 240 مل من محلول بيكربونات الصوديوم تركيز 5% بعد زيادته الى لتر ماء دافئ يحتوي على 30 غم من كبريتات المغنسيوم ويشرب المصاب مبدئيا كأسا من الماء فيه 20 نقطة من حمض الهيدرو كلوريك المخفف أو ملعقة خل أو 3- 4 مغم من حمض الليمون ثم يعطي مسهلا من الملح الانجليزي (كبريتات المغنسيوم) مع 0.5 غم من الاونيتول 2،3 ثنائي مركبتوبروبان سولفات الصوديوم وهذا المركب السابق يستخدم عند التسمم خاصة بمركبات الزرنيخ أو الزئبق أو الكروم او البزموت. يمكن ايضا معالجة التسمم باستخدام الدايمركبرول وهو مركب خاص لمعالجة تسمم الزرنيخ (DIMERCOPROL) .
تجارب ومشاهدات:
في كل هذه التجارب تم استخدام اكسيد الزرنيخ الابيض الثلاثي(AS2O3) لتوفره ولأنه مضمون النتائج ولعدم الحصول على مركبات أخرى.
1- تم إعطاء 0,5 غم من اكسيد الزرنيخ عن طريق الفم لأرنب فمات بعد 11 ساعة وقد ظهرت الاعراض خلال ساعة .
2- تم إعطاء 0,25 غم من اكسيد الزرنيخ لأرنب عن طريق الفم حدثت له الاعراض المذكورة ومات بعد 13 ساعة.
3- في تجربة أخرى على أرنب قوى البنية تم إعطاؤه جرعة مقدار 0,3 غم من اكسيد الزرنيخ فمات بعد 18 ساعة بعد اسهال مفاجئ به دم وفقدان القوة العضلية وتشنج.

العقاقير :
(أولا) عقاقير التخدير

(ثانيا) والمهدئات والمنومات

عقاقير التخدير:ء
هي مركبات كيميائية تؤدي الى تخدير أجهزة الجسم المختلفة لاجراء العمليات الجراحية وغيرها من الامور المطلوبة ومنها:
الكلوروفورم
(CHLOROFORM - CHCL3 OR TRI CHLOROMETHANE )
خواصه: سائل عديم اللون حلو الطعم والرائحة درجة غليانه من 60- 61*م لا يذوب مطلقا في الماء.
وهو مادة غير ملتهبة سريعة التطاير وهي تؤدي الى تخدير فعال لكن من سيئاته الكبرى أن مقدار الجرعة المخدرة لا يختلف كثيرا عن مقدار الجرعة القاتلة ومن ناحية أخرى فهو يميل الى التحول الى غاز الفوسجين القاتل اذا ترك معرضا لضوء الشمس وللهواء ويحضر بواسطة تفاعل الكلور مع غاز الميثان.
2CH4 + 3CL2 ¾® 2 HCL3 + 3H2­
ويمكن منع تحوله الى غاز الفوسجين باضافة قليل من الكحول ويمنع عنه الاكسجين أثناء خزنه كذلك ويعتبر الكلورفورم مذيب جيد للزيوت والدهون ولكثير من المواد العضوية.
الجرعة القاتلة: 3مل عن طريق الفم أو أقل.
ملاحظة: إذا وضعت قطنة مبللة بالكلوروفورم على أنف شخص ولمدة دقيقتين وكانت القطنة محكمة على أنفه يموت هذا الشخص واذا كانت القطن غير محكمة يغمى عليه بقدر ما تنفس من غاز الكلوروفورم .
الاعراض: تحدث مرحلة الشلل وهي فقدان كل قوة للعضلات واتساع حدقة العين وعدم تأثيرها بتجربة تسليط الضوء عليها وتقل الحرارة عن المعدل العادي وذلك اذا تم التخدير عن طريق الأنف.
وعندما تتم الاصابة عن طريق الفم تتسع حدقة العين أيضا مع شعور بالسرور الزائد كأنه ملك الدنيا كلها مع فقدان المقاومة وعدم التركيز وتوقف حدقة العين وسقوط على الارض وقئ وتشنجات واغماء وربما الموت اذا تناول الشخص الجرعة القاتلة.
تجارب ومشاهدات:
1- تم اعطاء 1مل من الكلوروفورم لأرنب عن طريق الفم فأغمي عليه لمدة اكثر من ساعة.
2- تم كتم نفس أرنب نصف كتمة ولمدة نصف دقيقة أو أقل فأغمى عليه فقط لمدة ثلاثة دقائق.
3- تم اعطاء أرنب 2مل من الكلوروفورم عن طريق الفم فمات بعد 1.5 دقيقة.
4- تم اعطاء أرنب 1.5مل من الكلوروفورم فأغمى عليه فقط لمدة 15 دقيقة.
في تجربة لاعطاء الارنب جرعة عن طريق الفم اعطيت له جرعة مقدارها 2.5مل من الكلوروفورم مع ملاحظة أن مادة الكلوروفورم المستخدمة غير نقية فتم تخديرها لمدة 43 دقيقة.
غاز النتروز
(NITROGENMONOXIDE- N2O&shy[IMG]http://***********/ask/images/smilies/wink.gif[/IMG]
او أكسيد النتروز هو غاز عديم اللون ويحضر عادة بتسخين نترات الامونيوم عند درجة 170م وهو تفاعل طارد للحرارة.
NH4NO3 ¾170c D ® N2O­ + H2O
وغاز اكسيد النتروز غاز عديم اللون ذو رائحة مقبولة وطعم حلو واذا استنشق بكمية قليلة فأنه يولد رغبة في الضحك ولذا سمي "الغاز المضحك" اما اذا استنشق بكميات كبيرة فأنه يعمل كمخدر ويستخدم في عمليات التخدير وخاصة في العمليات التي لا يصحبها نزف كثير من الدم. والغاز يذوب في الماء بدرجة محسوسة فيذيب الحجم من الماء عند درجة الصفر 1.3052حجما من الغاز ولذا يجمع الغاز تحت الماء الساخن الايثير.


ثنائي إيثيل الإيثر
(ETHER OR DIETHYL ETHER- (CH3CH2)2O)
خواصه: سائل عديم اللون ذو رائحة حلوه وخاصة أنه سريع التطاير وابخرته تكون خليط متفجر مع الهواء درجة غليانه 34.5م وهو يستخدم كمخدر وهو قليل المخاطر نسبيا اذ هناك فجوة واسعة تفصل بين مقدار الجرعة المخدرة ومقدار الجرعة القاتلة لكن استخدامه كذلك لا يخلو من مضايقات مثل الشعور بالغثيان ومن أجل سرعة تطايره وقابليته السريعة لتكوين خليط متفجر مع الهواء ولا بد أن يكون نقيا جدا.
تحضيره بامرار بخار الكحول الايثيلي على خليط مكون من الكحول الايثيلي تركيز 92% مع حمض الكبريتيك تركيز 78%
4- وأدخل الى الاستعمال ثنائي أثير(DI-METHYL ETHER)
CH2 === CH ¾ O ¾ CH === CH2

او (C4H6O) وهو أقوى من الايثير العادي بسبع مرات بالنسبة لعمله كمخدر وهو يؤدي الى تخدير عميق بسرعة بالغة ومن عيوبه أنه أيضا سريع الالتهاب ومن خواصه أيضا أنه سائل ليس له لون وله رائحة مميزة درجة غليانه من 28 الي 31م ويحضر بواسطة تفاعل (KOH) هيدروكسيد البوتاسيوم على 2،2 ثنائي كلورو ثنائي اثيل الايثير وهو غير ثابت قابل للتحلل بسرعة الى ميثانول وحمض ميثانوليك.
معادلة التحضير:


غاز سايكلوبروبان
(CYCLOPROPANE OR TRIMETHYLENE)
وهو غاز عديم اللون يعتبر أقوى مخدر غازي فهو عندما يؤخذ بكمية صغيرة يؤدي الى فقدان الاحساس وهو غير مهيج (مع عدم فقدان الوعي) وغير سام للكبد أو الكلي وعند تنفسه يحبط النفس وله رائحة قليلة الحلاوة ويحضر بمعاملة 1،3 ثنائي بروموالبروبان بالزنك ودرجة غليانه 345 م.

هالوثان[IMG]http://***********/ask/images/smilies/frown.gif[/IMG]HALOTHANE )


وهو من المخدرات الفعالة وهو سائل ليس له لون وله قوام ثقيل وله رائحة تشبه الكلوروفورم وله رائحة حلوه لكن مذاقه حارق وهو ليس مشتعل درجة غليانه من 49- 51م وهو يفوق الكلوروفورم في صفاته الجيدة مثل انخفاض سميته وسرعة تخديره وقوته لكن كثرة التعرض له تصيب الرئتين بالضرر وهذا في حالات نادرة وهو يستعمل سويا مع غاز اكسيد النتروز في عمليات التخدير.


ثلاثي كلورو إثيلين
(TRI CHLORO ETHYLELENE)
يعد من المخدرات الفعالة لكن أوقف استخدامه نتيجة لتأثيره السام وهو سائل ليس له لون وله نفس رائحة الكلوروفورم والشكل وهو غير مشتعل وسميته خاصة بالرئتين ولثلاثي كلوروايثلين استخدامات كثيرة منها أنه يستخدم في طفايات الحرائق الكيميائية وكمزيل للدهانات وكمطهر بالدخان وقاتل للحشرات وكوسط تحويل حراري وكمنظف للصوف وكمزيل للاستخلاص فهو يستخلص زيت الزيتون والصويا من بذورهما.
ويحضر من كلورة الايثلين في وجود (الجير أو اكسيد الكالسيوم).
ميثوكسيفلوران
(METHOXYFLURANE)
وهو من المخدرات السائلة الجيدة التي استخدمت حديثا
الايسوفلوران
(ISO FLURANE

الانفلوران: (ENFLURANE)

المهدئات والمنومات
المهدئات هي الادوية التي توصف لتهدئة المرضى المصابين بالعصاب (NEUROSIS) الذين يتميزون بفرط النشاط والاستشارة لأقل الاسباب وليس لها تأثير يذكر على الوظائف العقلية.

أما المنومات فهي تثبط الجهاز العصبي المركزي لدرجة اكبر مسببة النعاس ثم النوم والفرق بين المجموعتين هو كمي وليس نوعي.
ويمكن أن تنقسم المهدئات الى ثلاثة مجموعات رئيسة:
1- مشتقات البنزوديازابين (BENZO DIAZEPINE DERIVATIVES)
وهي تستخدم لعلاج القلق واضطرابات النوم والمساعدة على التخدير العام وقد تم تصنيع ألفي مركب منها وتم تجربة مائة منها فقط ولم يستعمل منها طبيا الى الآن الا العشرات ويتم عمل هذه المركبات بطريقة غير مباشرة على الاعصاب تؤدي الى تثبيط المسالك العصبية متعددة المشابك(POLYSYNOPTIC NEURONAL PATHWAYS) المنتشرة في الجهاز العصبي ومن هذه المركبات:

الفلورازيام

والنيترازيام .
2- ثانيا: مشتقات البارميتيوراتBARBITURATE DERVITIVES)


وتعتبر من المركبات المهدئة والمنومة التقليدية احتلت مكانها مركبات النيتروبنزين.
في الستينات من هذا القرن وقد كانت هذه المركبات سببا في حدوث السمية الحادة والمزمنة ومازالت وتركيبها العام هو:


ومنها الفيثوباريثال والاموباريثال وبنتوثال (PENTOTHAL)
وتركيبه هو:

مجموعة الأدوية المنومة المتفرقة
ومنها:
1- الكلورالهيدرات

2- البارالدهيد

3- المبروباميت



ومنها يوديد***نيلكولين



ومثل عقار كواراري (CURARE) الذي تسبب جرعات كبيرة منه الموت نتيجة شلل عضلات جهاز التنفس واذا أعطى عن طريق الدم فأنه يسبب الوفاة ايضا وهذا هو تركيب عقار الكوراري.


مظاهر سمية المهدئات والمنومات وأعراضها:
1- مرضاها من ذوي النفسيات المضطربة واغلب حالات التسمم تكون انتحارية.
2- أول مظاهر التسمم النوم الهادئ الطويل على عكس ما يحدث في كثير من السموم
3- وهي أدوية منتشرة في كل مكان وكثرة وصفها للمرضى يزيد من احتمال تداولها والعبث بها.
4- عند تناولها مع غيرها من مثبطات الجهاز العصبي يؤدي ذلك الى تضافر الآثار السامة.
الجرعة القاتلة:
1- مشتقات البنزوديازابين 5,- 1.5غم .
2- الاموباربيتال والبنتوباربيتال 2- 3غم.
وللغينوباربيتال 6- 10غم.
واعراض التسمم تتضمن هبوطا عاما في مستويات الوعي مثل عدم التناسق .(INCOORDINATION) والكلام المتداخل (SLURRED SPEECH) والتوهان الذي قد يمتد الى النوم الطويل وعند تثبيط مركز التنفس الذي في مرحلة متقدمة يؤدي الى نقص الاكسجين وللموت.

المعالجة:
1- الاقياء وغسل المعدة.
2- استعمال الكربون المنشط والمسهلات.
3- الادرار القلوي الجبري لمسارعة إطراح الدواء.
4- الديال الطفاقي والدموي والتروية الدموية (سوف يتم شرح ذلك في آخر باب من الكتاب ان شاء الله تعالى).
سم جليكول الاثيلي
(ETHYLENE GLYCOL- DIETHYLENE GLOCOL OR 1,2 DIHYDROXYETHANE HO CH2=CH2OH)

خواصه: سائل شفاف وعديم الرائحة وحلو المذاق ثقيل القوام ومذيب لكثير من العناصر التي لا تذوب في الماء بما في ذلك الادوية ويدخل في صناعات كثيرة مثل مضادات التجمد ومذيب عضوي في صناعات مختلفة وبخاصة الدوائية ويدخل في صناعة المضافات الغذائية ومواد التجميل وهو لهذا سهل التداول اضافة الى أن طعمه حلو ومقبول يجعله من السموم الجيدة وهو يدخل كذلك في صناعة الياف البولي استر مثل التريلين (TRYLENE) وفي تبريد الآلات الصناعية .
ويضع من ايثلينكلورهيدرن
(ETHYLENE CHLOROHYDRIN - CLCH2.CH2OH)
مع بيكربونات الصوديوم (محلول) حسب المعادلة التالية:

CLCH2.CH2OH + NaHCO3 ¾¾® OHCH2CH2OH + HCL
الجرعة القاتلة والسمية:
تساوي 2.5- 5 أونس أي 3.5×28.3= 99غم ويحدث الموت في حوالي ساعة الى ساعة ونصف من وقت الابتلاع وبالنسبة لخطر استنشاقه قليل في درجات الحرارة العادية وذلك لقلة تطايرها اما في حالة شربها فأنها تتحول الى حمض الاوكزاليك .... الذي يستطيع أن يتلف الدماغ ويسبب خللا في عمل الكلي وفقر الدم ويعطل عمل الحويصلات الهوائية ويكون التثبيط في الجهاز العصبي شديدا .
الاعراض: تخدير وضيق في التنفس وتشنج واغماء وموت.
ملاحظة: بالنسبة لسم ثنائي إيثيلين الجليكول
(DIETHYLENE GLYCOL 2,2 DIHYDROOXYDIEETHLENE (
(HO CH2.CH2) 2 O or (C4H10O3)
خواصه: سائل ثقيل القوام ليس له لون ولا رائحة درجة غليانه 244م ويمكن ان يمتص الرطوبة من الجو يحضر بتفاعل أيثيلين الجليكول مع (اثيلين اكسيد)
OH CH2.CH2OH + (CH2.CH2)O ¾D® (HO CH2.CH2)2 O
وهو يستخدم كعامل منعم لخيوط النسيج وكمذيب لبعض الصبغات وكماص للرطوبة من الغراء والورق والسجائر وبالنسبة للاعراض فهي نفس الاعراض السابقة غير أن جرعته القاتلة أقل فهي تساوي 5, أونس أي 5,×28=14غم لكنه غير متوفر مثل جليكول الاثيلين.

سم الزئبق ومركباته
(Mercury Compounds-Hg)

خواص الزئبق: معدن ثقيل على شكل سائل فضي اللون لا يتأثر بالاحماض ما عدا حمض النيتريك كثافته 13.5غم/سم3 ورمزه (Hg) وله أربعة أشكال تختلف في سميتها.
1- معدن الزئبق Hg.
2- الزئبق الاحادي Hg+ .
3- الزئبق ثنائي الشحنة
4-الزئبق العضوي (Organic Murcury)
ومن أهم مصادره النفايات الصناعية في مثيل الزئبق مثلا (Methyl Mercury) كذلك المبيدات حيث تستخدم املاح الزئبق مثل أملاح مثيل الزئبق (methyl Mercury salts) كمبيدات للفطريات والاعشاب (Fungicides) ويستخدم الزئبق في صناعة الكلورين والادوية والمتفجرات وتحضير ملغمات المستخدمة في حشوات الاسنان وتقوم البكتريا في البيئة بتحويل نفايته الى مثيل واثيل الزئبق كما ذكر سابقا.
الامتصاص:
يتبخر الزئبق في درجة الحرارة العادية ويمتص بالاستنشاق ومن خلال الجلد ويتم انتقاله بواسطة الدم وتمتص مركباته الاحادية بكمية قليلة نظرا لقلة ذائبيتها في حين ان املاحه الثنائية يمتص بسهولة من الامعاء والجلد وبخاصة عند وجود أمراض جلدية أما الزئبق العضوي فيمتص بسهولة من الرئتين والجلد والقناة الهضمية.
التوزيع والاطراح : تتوزع جميع أشكال الزئبق في الجسم وبتركيز اعلى في الكبد والكلي ويميل فلز الزئبق والكلية الى التجمع في الجهاز العصبي وكرات الدم الحمراء وتبلغ وذائبيته الكلية في الدهون مائة مرة أكثر منها في الماء ويتم الاطراح بشكل رئيس في البول والبراز أيضا.
سميته: يرتبط الزئبق بمجموعات مختلفة داخل الجسم مما يؤدي الى منع انتقال الجلوكوز الفعال داخل الخلايا كما يؤثر على نفاذية الاغشية ويستطيع فلز الزئبق ان يسبب تسمما حادا مع تقيوء شديد وجفافا وفقدان للوعي ومن ثم الى الوفاة أما أعراضه سمية مركباته بعد أخذ الجرعة القاتلة وهي تترواح بين 0.2- 0.3 غم وفترة الموت تترواح بين ثلاثة دقائق و25 دقيقة وهذه الاعراض خاصة بكلوريد الزئبق ونترات الزئبق.
صعوبة في البلع وتأكل الغشاء المخاطي في الفم ووجود بقع بيضاء مائلة للون الرصاص في البراز مع وجود دم وهبوط في الضغط وزيادة اليوريا في الدم واغماء ثم الموت.
اما التعرض المزمن للزئبق فيؤدي الى تسمم في الجهاز العصبي يتأخر ظهوره في العادة ويسبب الزئبق غير العضوي تأثيرات مشابهة في حالة التسمم الحاد اضافة الى زيادة في إفراز اللعاب وإسهال أما التسمم المزمن به فيؤدي الا اضطراب عقلي وعدم استقرار وتردد وارتباك شديد وتتكون عند المصاب رجفة تزداد سوءُ مع المدة وتغيرا في القدرة على القراءة وتصببا غزيرا للعرق وردود فعل زائدة وتصير مشية المصاب متشنجة ويكون الم العضلات والاطراف وتلف الاسنان شائعا.
اما الزئبق العضوي فيسبب تلفا في الدماغ وبخاصة مناطق الاحساس واللمس والنظر مع شلل وفقدان وعي ثم الموت وتستطيع مركباته المرور عبر المشيمة (وهي الغشاء الذي يحمي الجنين داخل بطن الام الحامل) مما يؤدي الى وفاد الاجنة أو اجهاضها أو تشوهات في الفك السفلى والحبل الشوكي ونقص في نمو المخيخ .
العلاج: يأخذ المصاب زلال البيض من 2- 3 بيضة مخلوطة في الحليب ووضع مسخنات فوق المعدة واعطاء منبه مثل الشاي أو القهوة الكثيفة وشرب حليب بكمية كبيرة ويحقن في الوريد بمقدار 100- 200 مل من محلول تركيز من 0.05% أو من سلفوكسيلات الصوديوم مع محلول الفورمالدهايد المحضر حديثا.
ويمكن ايضا استخدام المواد المستحلبة مثل الدايمركرول والبنسيلامين (Pencillamine)التي تحتوي على مجموعة سلفهيدرل (SH) المعروفة بالفتها للزئبق لازالته من جسم المصاب.
بعض المعلومات الخاصة بمعدن الزئبق
وجوده في الطبيعة:
يوجد في الطبيعة على شكل كبريتيد الزئبق (II) الاحمر (HgS) في خام السنابار (cinnabar) ويختلط بهذا الخام فلز الزئبق الحر ويوجد السنابار في الطبيعة متحدا مع كميات كبيرة من مواد لا قيمة لها حتى أن أعلى خامات الزئبق (وهي الموجودة في اسبانيا) لا تحوي اكثر من 7% من وزنها زئبقا في حين ان الخامات الامريكية تحوي أقل من 1% من وزنها زئبقا.
بعض مركبات الزئبق نظرا لأن ذرة الزئبق مشبعة بالاكترونات مكتملة الحلقات ولهذا نتوقع أن نجده حاملا نسبيا ولعل هذا هو السبب في أنه سائل عند درجة الحرارة العادية وبخاره احادي الذرات وعدد اكسدته (+2) وعدده الذري 80 ويوجد ايضا الزئبق الاحادي عدد اكسدته (+1) يحتوي محل جزئي من مركباته ذرتين من الزئبق مرتبطين تساهميا
Hg . Hg x Hg2 + +
اكسيد الزئبق (II) (HgO) يحضر كمسحوق أحمر بتسخين مزيج من نترات الزئبق (II)والزئبق على نار هادئة.
Hg +Hg (NO3)2 ¾D® 2 Hg +2NO2
كما يمكن تحضيره كراسب أصفر بإضافة محلول هيدروكسيد الصوديوم الى محلول كلوريد الزئبق (II)
Hg CL2 + 2 NaOH ¾¾® HgO + H2O 2NaCL
ويتحلل الاكسيد الى الزئبق والاكسجين اذا سخن الى 500م أو أعلى واكسيد الزئبق قاعدي اذ يذوب في الاحماض المخففة لكنه لا يذوب في الماء.
تجارب ومشاهدات:
يلاحظ أننا استخدمنا مركبات الزئبق، نترات الزئبق [Hg(NO3)2] وكلوريد الزئبق(HgCL2)
أما بالنسبة لنترات الزئبق [Hg(NO3)2] (MURCUTY II NITRATE) فيمكن تحضيرها بتفاعل الزئبق مع حمض النيتريك المركز وهي بلورات بيضاء اللون تذوب في الماء بسهولة.
طريقة التحضير: ضع 1.5غم من الزئبق على 11 مل من حمض النيتريك وانتظر حتى تظهر بلورات النترات البيضاء.
1- وتم تحضير نترات الزئبق وعمل محلول فيها (وذلك باذابة 1.5غم من الزئبق في 2.5 مل من حمض النيتريك ثم الحصول على البلورات واذابتها في أقل كمية من الماء) ثم اعطى المحلول لأرنب عن طريق الفم فمات بعد دقيقتين ونصف بعد أن ظهرت عليه الاعراض السابقة.
2- تم اذابة 1غم من نترات الزئبق في أقل كمية من الماء واعطيت جرعة مقدارها 1مل لارنب عن طريق الحقن أخذ يصرخ منذ البداية وبدأ يرفس بشدة وبعد 5 دقائق تشنج ثم مات.
أما بالنسبة لملح كلوريد الزئبق (Mercury II Chloride) فهو عبارة عن بلورات بيضاء اللون وتذوب في الماء بسهولة.
1- تمت اذابة 0.5 غم من ملح كلوريد الزئبق في 3مل من الماء واعطيت لارنب عن طريق الحقن وقع بعد 5 دقائق ومات بعدها بدقيقتين ونصف.
2- تم تخفيف محلول الكلوريد السابق جدا واعطي لأرنب حقنا فسقط بعد 2.5 دقيقة ومات بعده بدقيقة وهذا يثبت أنه كلما قل تركيز السم زاد وقت القتل.

كلوريد الزئبق(HgCL2): يحضر بتسخين مزيج من كبريتات الزئبق (HgSO4) وكلوريد الصوديوم مع قليل من ثاني اكسيد المنجنيز

ويتسامى كلوريد الزئبق (II) ويتكشف على الاجزاء العليا الباردة من وعاء التفاعل وينقي الملح بإذابته في الماء وبلورته فيه على شكل ابر عديمة اللون وكلوريد الزئبق (II) شحيح الذوبان في الماء البارد لكنه سهل الذوبان في الماء الساخن وسهل الذوبان في الاغوال والاثير.
ولا يتأثر كلوريد الزئبق (II) بحامض النيتريك وحامض الكبريتيك ويختزل الملح بسهولة الى كلوريد الزئبق (I) أو الزئبق بفعل العوامل المختزلة مثل كلوريد القصدير (SnCl2)
2 HgCL2 + SnCL2 ¾¾® Hg2 CL2 + SnCL4
كلوريد الزئبق (I) (HgCL2)
ويحضر بتسخين مزيج من كبريتات الزئبق (II) والزئبق وكلوريد الصوديوم في وعاء من الحديد.

كما يمكن تحضيره كراسب أبيض باضافة محلول حامض كلوريد الهيدروجين المخفف الى محلول نترات الزئبق(I)
Hg2(NO3)2 + 1HCL ¾¾® Hg2CL2 + 2 HNO3
وكلوريد الزئبق(I) عديم الذوبان في الماء أو في الاحماض المخففة.
سم رابع كلوريد الكربون
Carbon Tetra Chloride (ccl4)
خواصه: سائل شفاف درجة غليانه 765م ودرجة انصهاره 23م ويتكون من ذرة كربون واربع ذرات كلور ويمكن تحضيره بتفاعل كبريتيد والكربون (CS2) مع غاز الكلور أو بتفاعل غاز الميثان مع الكلور.
وهو يستخدم في ازالة البقع والاوساخ عن الملابس والسجاد وازالة الشحوم ويباع في الصيدليات ومحلات البقالة على أنه منظف ويستخدم كذلك في اطفاء الحرائق يحذر من تفاعله مع الماء أو تسخينه على سطح معدني ففي كلتا الحالتين ينتج منه غاز الفوسجين السام جدا (COCL2)
سميته: يمتص بشكل تام من الجهاز العصبي بعد تناوله عن طريق الفم ومن خلال الرئتين عند التعرض لبخاره وعلى الرغم من الجرعة القاتلة له تترواح ما بين 90- 150 ملغم منه الا أن هناك وفاة حدثت بعد تناول 5ملغم فقط منه ومن العوامل التي تؤثر على ذلك تناول الكحول الاثيلي والعمر والسمنة (OBESITY) أو وجود اصابه سابقا للكلى والكبد.
التسمم الحاد واعراض:
يؤدي التعرض لجرعة كبيرة منه لاعراض منها تثبيط الجهاز العصبي وتلف الكبد والكلى والغثيان والدوخة والصداع وتشويش في الرؤيا والترنح والغيبوبة واختلاجات وتحدث الوفاة نتيجة تثبيط الجهاز العصبي المركزي يعاني المصاب من الم في البطن وغثيان ويبدأ قصور الكبد مباشرة بعد تناول رباعي كلوريد الكربون ويبلغ ذروته بعد مرور 48- 72 ساعة ويظهر اليرقان بعد مرور 4 أيام ويلي ذلك الوفاة نتيجة القصور الكلوي.
العلاج: لا يوجد ترياق خاص له لذا يجب عمل اقياء المصاب وغسل المعدة واجراء التنفس الاصطناعي ان لزم الامر.تجارب ومشاهدات:
1- تم اعطاء أرنب جرعة مقدارها 3مل من رباعي كلوريد الكربون المخفف لم تظهر عليه الاعراض مباشرة لكنه مات على الراجح بعد يومين.